أسئلة

الشذوذ الجنسي الجزء الأول

كثيرا ما تردنا أسئلة بخصوص الشذوذ الجنسي ما هو؟ وهل هو مرض فعلا ؟ وكيف يمكن الإقلاع عنه؟

د.هبه قطب

إن الشذوذ هو عبارة فقط عن ممارسات خاطئة يبدأ ممارسوها بتجربتها لمجرد الفضول، أو لأن هذا هو المتاح بسبب سهولة الاختلاء مع أبناء أو “بنات” نفس الجنس، وذلك لتساهل الكثير من الأهالي “الآباء والأمهات أو أولياء الأمور بشكل أشمل” تجاه بقاء الفتيان أو الفتيات بدون رقابة في خلوة آمنة، مما يدفعهم في بعض الأحيان لممارسات من هذا النوع لكسر ملل الحياة أو نمطها كما أسمع منهم، ثم يستسيغ هؤلاء هذا الإحساس الناشئ، ثم يكررونه، ثم يكررون ما يسببه مرة أخرى، ثم مرات ومرات، حتى تصير عادة وطريقة لاستحضار المتعة والشعور بها، وبذلك ينتقل المؤدون لهذه التصرفات من فئة الأناس الطبيعيين إلى فئة الشواذ جنسياً، إذن فمن الشواذ جنسياً؟ وهل هم أناس مرضى ومظلومون بالفعل؟ وهل خلقوا هكذا كما يشيع البعض؟

وكإجابة مختصرة على هذه الأسئلة أقول إن الشواذ جنسياً هم أناس يقومون بمعاص، مثلها مثل الزنا وشرب الخمر، وعلى ذلك فهم لم يخلقوا كذلك، وليسوا مرضى، شفاؤهم ميئوس منه، ولكنهم عصاة يفعلون ما حرم الله، وعلاجهم ممكن وشفاؤهم أكيد بإذن الله إذا ما صدقوا هم النية لذلك وعقدوا العزم عليه، وجاهدوا أنفسهم حق الجهاد، ووقفوا لرغباتهم وأهواء أنفسهم بالمرصاد، وتصدوا للشيطان ووساوسه بكل قوة، وبالطبع وقبل كل ذلك استحضروا نية خالصة لوجه الله وجددوها كلما شقت عليهم المقاومة، وبذلك يؤجرون الصلاح في الدنيا والفلاح في الآخرة.. وفقكن الله يا آنساتي أنتن وأمثالكن من الشباب والفتيات في الإقلاع عن هذا السلوك المشين الذي لا يجلب إلا عار الدنيا والآخرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *