من نحن

من نحن؟

شاب عربي عاش حياته كباقي ابناء جلدته، مغلفا بالمعتقدات والتقاليد المتوارثة، والمغلوطه عن الموضوعات الجنسية والتعتيم والتضليل الذي يسود هذا القسم من حياة الانسان، خاصة العربي، -والشرقي بصفه عامة-.

لكن بعد البحث والتحري عن المعلومة الصحيحة والسليمة، من المصادر الموثوقة والعلمية، استطعت أن أكتسبت معارف وحقائق  جديدة، عن موضوع يدخل ضمن الطابوهات، والذي طالما ناله التعثيم والتضليل وترك ساحه خصبة للجهل والخيالات البطولية الكاذبة، حتى أصبحنا نشك في قدراتنا الجنسية، ولا نعرف الصح من الكذب، خاصة مع انتشار الأشرطة الاباحية والمواقع الخليعة، التي تركنا لها مهمة التثقيف والتوعية في هذا الجانب الحساس من شخصيتنا، وبذلك أصبحنا فريسة سهلة لأصحاب الدعايات التجارية، من أجل تمرير ما ينفعهم ويخدم مصالحهم التجارية والمالية وقد نجحوا في ذلك حقا. 

من هنا جاءت فكرة انشاء هذا الموقع لتنبيه  وارشاد الشباب العربي الى الطريق الصحيح والمعلومة الموثوقة، والثقافة الجنسية السليمة، والحقائق العلمية  في هذا الباب، من خلال أشهر المتخصصين، والاطباء، والباحثين في علم العلاقات الجنسية، والطب والامراض الجنسية، وكل ا لموضوعات التي بامكانها تنمية مداركنا  ومعارفنا الجنسية.

تسمية الموقع:

سمينا موقعنا hibakotb تيمنا وعرفانا للدكتورة والباحثة، والمقدمة التلفزيونية المصرية “هبة قطب“. أول معالجة في الأمراض الجنسية في العالم العربي، وأول من بدأ مهنة المستشار المتخصص في علم الجينس في العالم العربي.

والتي سنفرد لمقالاتها وأجوبتها جزءا مهما في موقعنا. ولكننا لن نقتصر على د. هبه قطب وحدها بل سنبحث عن كل المواضيع المفيدة والعلمية في هذا الباب، من خلال مختصين ودكاترة عبر كل البلاد العربية، وكذلك الرواد الغربيين في هذا المجال.

مواضيع الموقع:

 في هذا الموقع ستجد كل ما تحتاجه لاكتساب معرفة علمية وصحيحة خالية من الشوائب والرواسب الاجتماعية المتوارثة، حول موضوع شائك ومسكوت عنه في البلدان العربية. الى وهو “الثقافة الجنسية“، وذلك لأهميتها في تنشئة جيل من الشباب الصالح الواعي بأهمية النشاط الجنسي، والمراعي لحقوق الجنس الاخر. حتى نكفل المودة والمحبة بين الزوجين.

ومن خلال كل ما ذكرناه سابقا، فستجدون بحول الله، في بوابتنا كل ما ينفعكم ويرشدكم، من مقالات مختصين في المجال، من كل جوانبه ومواضيعه، ابتداء من التربية الجنسية، والتنشئة السليمة للأطفال، وأهميتها، الى طريقة التعامل مع المراهقين ،واختيار الشريك المناسب، الى الحياة الزوجيهةالسعيدة، والمتطلبات التي تحتاجها. كل هذا من نظرة دينية وعلمية وطبية.

 كما ستجدون اجابات على كل مشاكلكم  وتساؤلاتكم في هذا الباب، من خلال التجارب السابقة لأناس عاشوها وشاركوها مع غيرهم، أو سبق وطرحوها على مختصين فأجابوهم بما يفيدهم ويفيدنا كذلك. حتى نأخذ العبر والنصائح، ونكون معرفة سديدة وسليمة حول أهم غريزة انسانية على الاطلاق.

فنرجوا من الله العلي القدير، أن يفيدنا ويفيد بنا، ولا تنسونا من صالح دعائكم.